الأربعاء , أكتوبر 27 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / خدمات حواس / الأميرة الجوهرة آل سعود: إعانة الشؤون لمرضى التوحد لا تغطي التكاليف

الأميرة الجوهرة آل سعود: إعانة الشؤون لمرضى التوحد لا تغطي التكاليف

حواس : متابعات

كشفت رئيسة مركز والدة الأمير فيصل بن فهد للتوحد صاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت فيصل بن تركي آل سعود أن الإعانة التي يتلقاها المركز من وزارة الشؤون الاجتماعية لا تكفي لسد حاجة المستفيدين منها مقارنة بالتكلفة الفعلية التي يتم صرفها على المستفيدين وأكدت عدم ثبات مبلغ الإعانة بشكل سنوي.

وقالت سمو الأميرة الجوهرة ل “الرياض” خلال فعاليات اليوم العالمي للتوحد والتي أقيمت مساء أمس الثلاثاء بمقر مركز والدة الأمير فيصل بن فهد للتوحد: إن دخل المركز حاليا من الأسر بشكل عام يبلغ 600 ألف ريال سنوياً، وهو مبلغ ضئيل جدا مقارنة بدخل المراكز الأخرى خارج المملكة والتي يبلغ دخلها السنوي للفرد الواحد ما يعادل 500 ألف ريال، مؤكدة أن الإعانة التي يتلقاها المركز من وزارة الشؤون الاجتماعية لا تكفي لسد حاجة المستفيدين منها، مضيفة أن مبلغ الإعانة ليس له قاعدة ثابتة، حيث يصل أحيانا إلى 87 ألف ريال فيما ينخفض أحيانا إلى 29 ألف ريال، واصفة قيمة الإعانة بالضئيلة جدا مقارنة بالتكلفة الفعلية التي يتم صرفها على المستفيدين بشكل عام في المركز والتي يبلغ مقدارها 500 مليون ريال.

وأبدت رئيسة المركز أسفها من ندرة الكوادر البشرية المختصة التي تعمل في مجال الصحة العقلية والنفسية، إلى جانب الكوادر المؤهلة والمختصة في العلاج السلوكي، منوهة بعدم عدم ثبات جميع الموظفين والموظفات المتخصصين في الوظائف مع ارتفاع رواتبهم.

وأكدت رئيسة المركز تفوق المملكة على باقي الدول العربية من حيث تعليم وتدريب وتأهيل مرضى التوحد، كما أشادت بإمكانات المركز حيث حصل على حقوق ترجمة ونشر مقياس pep 3، وهو مقياس نفسي تربوي للتأكد من احتياجات الطفل التوحدي على الرغم من تكلفته العالية.

من جهتها أوضحت مديرة المركز عالية ناصر الشعيبي أن تكلفة تأهيل وتدريب وتعليم الطفل الواحد للعام الدراسي في المركز تبلغ ٣٠ ألف ريال وهي تكلفة عالية جدا على بعض الأسر التي تستثنى من دفع التكاليف بسبب ظروفها الاقتصادية، أو بسبب تكفل بعض المتبرعين بدفع التكاليف عن بعض الأطفال، مرجعة سبب قلة الدعم المقدم من وزارة الشؤون الاجتماعية للمركز بقلة عدد الأطفال المسجلين في المركز كمدرسة والبالغ عددهم ١٥ طفلاً، حيث تعطى الإعانة بناء على عدد المنتسبين للمركز وليس على ما يقدم لهم من خدمات، مؤكدة تقديم المركز خدماته إلى٨٠ طفلًا آخرين تحت مسمى البرنامج المنزلي، وهو عبارة عن جلسات تدخل مبكر تعطى للطفل داخل المركز بواقع جلستين كل أسبوع مدة الواحدة منها ٤٥ دقيقة.

يشار إلى أن حملة اضئها بالأزرق التي أطلقت مساء أمس بمناسبة اليوم العالمي للتوحد شملت عددا من المراكز التجارية كالمملكة والفيصلية وغيرها ممن تم دعوتها لاضاءة مبانيها باللون الأزرق.

المصدر : الرياض 

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.