الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
الرئيسية / قضايا حواس / رسالة «إنسانية»بين طفل سعودي والرئيس الأمريكي تدعم حقوق المعوقين

رسالة «إنسانية»بين طفل سعودي والرئيس الأمريكي تدعم حقوق المعوقين

حواس : متابعات /

تجاوب الرئيس الأميركي باراك أوباما مع خطاب بعثه له مواطن سعودي مقيم مع أسرته في واشنطن شرح فيه معاناة الأطفال المعوقين وما يواجهونه من مصاعب حياتية ليس في امريكا وحدها بل في كل بقاع العالم.

وكان فيصل بن حزام العتيبي قد بعث بخطاب وجهه للرئيس الامريكي اشار فيه الى انه يكتب هذه الكلمات نيابة عن شقيقته الصغرى والمصابة بمتلازمة داون وقد شجعه حبه لها بان يطلب من الرئيس الامريكي باراك اوباما تقديم اكبر قدر ممكن من الدعم والرعاية لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، لافتاً الى انهم لا يحصلون على الوفاء بمتطلباتهم واحتياجاتهم وبالتالي فهم يحلمون بمعاملة متساوية.

وطلب «العتيبي» في خطابة بان يتبنى الرئيس الامريكي دعماً يهتم بالتدريب وتأهيل المستشارين المتخصصين في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بكافة انواع اعاقاتهم وإنشاء اندية خاصة للأطفال تجمعهم مع اصدقائهم لفك عزلتهم التي يعيشون بها.

وهنا.. رد الرئيس الأمريكي بخطاب مماثل شكر فيه المواطن فيصل العتيبي على مبادرته واهتمامه بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وقال باراك اوباما ان امام ذوي الاعاقة عدداً من العقبات خاصة في التوظيف والحياة المستقلة والمعاملة العادلة، ووصف هذا بأنه ظلم يؤثر على الجميع ويضر بالاقتصاد ويقوض وعد تكافؤ الفرص المنصوص عليها بالوثائق التأسيسية، مشيراً الى ان حكومته ملتزمة في التواصل لتوظيف أكبر عدد من ذوي الإعاقة في جميع مفاصل اقتصاد البلاد.

وشدد الرئيس الأمريكي على ان حكومته ملتزمة في تقديم الرعاية الصحية للمعاقين وقال انه تم وضع قانون للرعاية يجرم شركات التأمين في حال رفضها تغطية الأطفال ذوي الإعاقة وانه طبق في مطلع شهر يناير الجاري في خطوة تهدف الى تعزيز جوانب الرعاية الطبية وتقديم الخدمات الداعمة.

وعبر باراك اوباما بفخره بالتوقيع على معاهدة الاعاقة في العام الذي استلم فيه الرئاسة، وقال» سأبقى ملتزماً بالعمل مع مجلس الشيوخ للتصديق عليه، وحكومتي ستبقى تعمل لحفظ حقوق البشرية الاساسية للأشخاص الذين يعانون من إعاقة سواء كانوا يعيشون هنا في أمريكا أو حول العالم».

 

 

 

 


فيصل العتيبي

 

المصدر : الرياض

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.