الجمعة , يوليو 30 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / تجمع توعوي يكشف تدني فهم المجتمع لطبيعة الطفل التوحدي وذويه

تجمع توعوي يكشف تدني فهم المجتمع لطبيعة الطفل التوحدي وذويه

 اختتمت أمس فعاليات حملة التوعية باضطراب التوحد تحت شعار: « ساعدوني لأتواصل معكم «، بتنظيم مشترك بين جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض.

أتاحت الحملة لذوي المصابين بالتوحد فرصة الالتقاء بعدد من أبرز استشاريي طب نفس الأطفال وأخصائيي وأخصائيات السلوك والنطق.


وتولى هذا الفريق المتخصص خلال الحملة مهمة التعريف والتثقيف بالتوحد وكيفية التعامل معه كاضطراب نمائي يحتاج للكثير من الوعي الأسري والاجتماعي، بالإضافة إلى توفير إرشادات حول جوانب نوعية في الخدمات الواجب توافرها للمصابين بالتوحد.


وأكدت استشارية نمو وسلوكيات الأطفال، استشارية التوحد الدكتورة عبير الحربي أن هاجس الحملة الأهم هو الاقتراب من المجتمع وتقديم صورة أوضح لهم عن التوحد.


وأضافت: «المجتمع لا يعرف كيف يتعامل مع الطفل التوحدي خصوصاً في الأماكن العامة، فالمطارات والأسواق والمستشفيات وغيرها من الأماكن تمثل المحك الحقيقي لقياس تقبل المجتمع للطفل التوحدي وسلوكياته غير المعروفة للكثيرين».


من جهتها، بينت أخصائية النطق والتخاطب لمى العوهلي أن على الأهل الاهتمام بالتواصل أكثر من حرصهم على علاج مشاكل التخاطب في البداية.


وأن تطوير مهارة التواصل تجلب تحسناً في القدرة على الكلام مضيفة أن الأدوات المساعدة، كالصور، تساهم كثيراً في التواصل، خصوصاً لو وضعت في المكان الأكثر جذباً ووصولاً للطفل في حياته اليومية. ونفت من جهتها أن تكون الصورة سبباً في الاعتمادية المطلقة عليها مستقبلاً كوسيلة للتواصل، مؤكدة أنها تساعد فقط ولا تمنع تطور قدرات التخاطب. وأكد أخصائي العلاج النفسي للتوحديين، فيحان العتيبي، أن تفاوت المستوى التعليمي لأولياء الأمور يشكل عقبة كبرى في تطور الحالة، وأن التواصل بشكل مؤثر مع بعض الحالات قد تعيقه مثبطات أساسية كمستوى التعليم.


وشهدت الحملة إقبالا كبيرا من جانب الأمهات، وعبر بعضهن عن حجم المعضلة التي تعايشها أسرة الطفل التوحدي اجتماعيا، من ناحية تدني فهم المجتمع لطبيعة الحالة وقسوة الأحكام التي تطلق على الطفل وذويه في الأماكن العامة.






لقطات من حملة اضطراب التوحد بالحرس







برامج توعوية شهدتها الحملة


المصدر : الرياض : محمد الحيدر

عن

Avatar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.