الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
الرئيسية / ساحات رياضية / عبد الوهاب: 15 مليون شخص يُعانون من إعاقة فكرية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

عبد الوهاب: 15 مليون شخص يُعانون من إعاقة فكرية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

حواس – وكالات :

أكد أيمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمى للاولمبياد الخاص الدولى خلال افتتاحة المؤتمر الاقليمى السابع للعائلات بمشاركة 8 دول عربية بالاضافة الى ايران والمقام على هامش الالعاب الوطنية التاسعه للاولمبياد الخاص المغربى بافران  بأنه يوجود نحو 15 مليون شخص يعانون من إعاقة فكرية بالمنطقة، من اجمالى 200 مليون حول العالم.

وأوضح عبد الوهاب بأن العديد من المؤسسات عبأت مواردها من أجل تثمين ودعم التحولات التي عرفتها هذه المنطقة في مجال دعم هذه الفئة الخاصة داخل المجتمع، سواء كانت مؤسسات حكومية أوأهلية ، وان الاعلام لعب دورا هاما فى النهوض بتلك الحركة الانسانية من خلال ما يقوم به من تسليط الضوء على انشتطته ودعم ابطاله الرياضيين ،وأن ممارسة المعاقين فكريا للرياضة من خلال الالعاب والمسابقات التى يقدمها لهم الاولمبياد الخاص فجرت الطاقات الكامنه بداخلهم ، وكانت هى البوابة السحرية لدمجهم فى مجتمعهم والتى غيرت الكثير من سلوكايتهم وفجرت الطاقات الكامنه بداخلهم ، واكدت لهم بأنهم لا يقلون بأى حال من الاحوال على اقرانهم الاسوياء ، وهو ما رفع كثير من المعاناه النفسية التى كانت تقع على كاهل اسرهم ، واننا فى الاولمبياد الخاص نوفر لهم ممارسة 26 رياضة اولمبية ، كل حسب سنه ونوعه وقدرته الرياضية ، ووفق قواعد وقوانين رياضية.

وأشاد بالجهود التي تبذلها جميع دول المنطقة  من أجل إنعاش وتعزيز ثقافة حقوق الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالخصوص المعاقين فكريا من ضمنهم،

وأضاف أن مؤتمر إفران، الذي نظم في إطار الدورة التاسعة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي، يشكل مناسبة لعائلات وأسر الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين ينتمون لدول المنطقة من أجل تبادل التجارب والخبرات والاستفادة من فلسفة الأولمبياد الخاص المغربي.،وأن هذا اللقاء شكل أرضية لفتح نقاش معمق ولتبادل الخبرات والتجارب بين ممثلي عائلات وأسر الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمنطقة.

وأشار إلى أن الأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يهدف بالدرجة الأولى إلى الرفع من عدد الرياضيين والممارسين في العديد من الأنواع الرياضية بالإضافة إلى تنمية وتطوير المهارات التقنية لدى الاداريين والمدربين الذين ينتمون ل 23 دولة بالمنطقة مع تحسين جودة تدبير وتنظيم التظاهرات والملتقيات الرياضية، إلى جانب إنعاش ودعم ثقافة حقوق الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة خاصة الذين يعانون من إعاقة فكرية.
المصدر : الشروق

عن محمد الياس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.